"حماس والجبهة الشعبية" تتبنيان هجوم القدس: "نسب العملية لداعش خلط للأوراق"

"حماس" و"الشعبية" تكذبان داعش بشأن هجوم القدس

تنظيم الدولة الإسلامية أو المعروف " بداعش " يحاول الظهور على الساحة الفلسطينية بأى ثمن ، فهو يحاول إيجاد أرضية له ، مع علمه برفض الشعب لسياساته وأفعاله ، ولكن فى المقابل ادعى التنظيم ، فجر اليوم السبت، مسؤوليته عن عملية إطلاق النار والطعن التي وقعت في مدينة القدس مساء أمس وأدت لاستشهاد ثلاثة شبان ومقتل مجندة إسرائيلية.

وأوضح التنظيم الجهادي ان منفذي الهجوم هم "أبو البراء المقدسي وأبو حسن المقدسي وأبو رباح المقدسي".

وصرح سامي أبو زهري المتحدث باسم حماس، في بيان: "العملية نفذها مقاومان من الجبهة الشعبية، وثالث من حركة حماس"، مؤكدا أن "نسب العملية لـ " داعش" هو محاولة لخلط للأوراق".

واعتبر ان "عملية القدس البطولية (.) تأتي في مضمار العمليات الشعبية".

وأشار البيان الى أن منفذي الهجوم يتحدرون من قرية دير أبو مشعل وهم "البطلان الأسيران المحرران براء إبراهيم صالح عطا (18 عاما) وأسامة أحمد مصطفى عطا (19 عاما)، والشهيد البطل عادل حسن أحمد عنكوش (18 عاما)".

وشدد البيان على ان "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تجدد عهدها لشعبنا الفلسطيني بالدم والعهد والإصرار على مواصلة المقاومة حتى العودة والتحرير وإقامة دولتنا على كامل التراب الوطني".

والفلسطينيون القتلى الثلاثة جاؤوا من قرية قريبة من رام الله مقر السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية التي تحتلها اسرائيل منذ خمسين عاما.

وقع الهجوم في يوم الجمعة الثالث من رمضان والذي أدى فيه عشرات الاف الفلسطينيين من القدس الشرقية والضفة الغربية المحتلتين الصلاة في المسجد الأقصى.

وكانت الشرطة الإسرائيلية أعلنت أن قوات الأمن قتلت 3 فلسطينيين شنوا هجوما بأسلحة نارية وأسلحة بيضاء في القدس ما أسفر عن مقتل شرطية إسرائيلية، وإصابة 3 جنود إسرائيليين. وقد وُلد اثنان منهم في سـنــــة 1998 والثالث في 1999.

والقتلى الفلسطينيون الثلاثة معروفون لدى أهالي قرية دير أبو مشعل التي يتحدرون منها بأنهم أصدقاء، وهم براء عطا، عادل عنكوش، وأسامة عطا الذي صـرح عن وفاته لاحقا، بحسب ما أفادت وزارة الصحة الفلسطينية وسكان مـــن قرية دير أبو مشعل. وقال سكان من دير ابو مشعل لفرانس برس ان الجنود الاسرائيليين قاموا بتطويق القرية ومنع سكانها من الخروج او الدخول الا للحالات الانسانية. شبكة الفرسان، "حركة حماس" و " الشعبية" تكذبان داعش بشأن هجوم القدس، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ. يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر.

على قطر وقف تمويل الإرهاب — عبدالله بن زايد