الاتحاد الأفريقي قلق من تصاعد التوتر بين جيبوتي واريتريا

الاتحاد الإفريقي يتباحث مع جيبوتي وإريتريا لإرسال لجنة تقصي حقائق

إريتريا: قطر أقدمت على خطوة متهورة بسحب قواتها من الحدود مع جيبوتي

أعاد انسحاب القوات القطرية، الأربعاء، من الأراضي المتنازع عليها بين جيبوتي وإريتريا التوتر مجددا بينهما، في أعقاب انحيازهما للسعودية والإمارات، الأمر الذي أثار قلق الاتحاد الأفريقي من عودة الخلاف.

أعلنت الدوحة الأربعاء أنها سحبت جنودها من قوات حفظ السلام من المنطقة الحدودية بين جيبوتي واريتريا بعد سنوات من بدء الدوحة لعب دور الوسيط بين الدولتين الأفريقيتين.

وشملت المقاطعة منع الطائرات القطرية والمسجلة في قطر من العبور في أجواء السعودية والإمارات والبحرين ومصر، وكذلك إغلاق المواصلات البرية بين المملكة العربية السعودية وقطر.

واتهم وزير الخارجية الجيبوتي محمود علي يوسف أسمرة بنشر قواتها في منطقة الدميرة المتنازع عليها بين البلدين على البحر الأحمر.

وقال الوزير الجيبوتي في مؤتمر صحافي إن "جيبوتي بلد مسالم، ونعطي الأولوية للحلول الدبلوماسية". لكنه اكمل انه "اذا واصلت اريتريا السعى إلى حلول عسكرية فان جيبوتى جاهزة لهذا الاحتمال"، ولم تصدر اريتريا اى رد فعل على هذه التصريحات.

ويقيم البلدان علاقات مختلفة جدا مع القوى الخارجية.

في المقابل تعاني إريتريا من العزلة.

وقال "إن مفوضية الاتحاد الأوروبي التي تجري مشاورات وثيقة مع السلطات في جيبوتي وإريتريا بصدد إرسال بعثة تقصي حقائق إلى منطقة الحدود بين جيبوتي وإريتريا".

وأضاف ان "رئيس المفوضية يضع نفسه بتصرف جيبوتي واريتريا لمساعدتهما على تطبيع العلاقات بينهما وتشجيع علاقات حسن الجوار". وأرسل جنود قطريون الى المناطق المتنازع عليها بانتظار اتفاق نهائي بين جيبوتي وأسمرة.

أزمة بين جيبوتي وأريتريا بعد سحب قطر لقواتها نسيم نيوز نقلا عن RT Arabic (روسيا اليوم) ننشر لكم أزمة بين جيبوتي وأريتريا بعد سحب قطر لقواتها، أزمة بين جيبوتي وأريتريا بعد سحب قطر لقواتها ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا نسيم نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، أزمة بين جيبوتي وأريتريا بعد سحب قطر لقواتها.

"الشعب والشرطة إيد واحدة" — مواطنون لوزير الداخلية
الجيش السوري يعلن وقف العمليات القتالية لمدة 48 ساعة في مدينة درعا

حصة هذا المنصب: