لا نسعى لحرب ولكننا ندير المقاومة بأشكال متعددة — الحية

الحية :'حماس لا ترغب بالحرب مع اسرائيل ولا تسعى إليها'

فتح: تدخل حماس في الأزمة الخليجية يضر بالشعب الفلسطيني

وقال: "على الصعيد السياسي، توافق حماس في شكل رسمي على مشروع الدولة ذات الحدود الموقته، أو/ ودولة فلسطينية في غزة، المشروع الذي يستثني القدس بأقصاها وحائط البراق وكل المقدسات الإسلامية والمسيحية وملف اللاجئين تماماً، ويمكن إسرائيل من السيطرة الكاملة عليها وعلى الضفة"، مذكراً "حماس" بأن "القيادة الفلسطينية هي التي قاتلت من أجل استصدار القرارات الأممية في يونيسكو أو الأمم المتحدة التي تحدد أن القدس الشرقية بكل ما فيها لنا وحدنا كفلسطينيين".

وصرح الحية إن وفد الحركة "لمس تفهما مصريا عالي المستوى للأزمات التي فرضت على غزة"، ورأى "تجاوبا عاليا في إمكان قيامهم بدور مهم للتخفيف عن سكان غزة". وجاءت هذه الزيارة بعد "ترتيبات جرت في الأيام الأخيرة بين الطرفين حول عدد من القضايا". معرباً عن أمل الحركة بفتح مصر لمعبر رفح بعد تجهيزه قبل عيد الأضحى.

أعلنت حركة حماس، عن إجرائها لقاءات مستمرة مع فريق القيادي المفصول من فتح، محمد دحلان، داعية لتشكيل جبهة إنقاذ وطنية لمواجهة الإجراءات، التي يتخذها الرئيس الفلسطيني، محمود عباس.

وحول التقارير التي أفادت أن السلطات القطرية طلبت مغادرة بعض قيادات الحركة من أراضيها مطلع الشهر الجاري، وهو ما نفته "حماس"، قال الحية: "خروج بعض قيادات حماس من قطر جاء في إطار الانتشار وفقاً لنتائج الانتخابات الداخلية وإعادة توزيع الملفات في جميع الساحات".

وبيّن أن قيادات السلطة الفلسطينية باتت تتسابق في تقديم أوراق الاعتماد لدى الاحتلال الإسرائيلي بالتنازل عن الحقوق الفلسطينية، وعبر العبث بقضاياه المصيرية مقابل مصالح شخصية.

واستطردت الصحيفة " قضية اللاجئين من الصعب للغاية تقريب موقفي الجانبين بشأنها، إذ يعتبر الفلسطينيون، حق اللاجئين في العودة لأراضيهم, التي هُجروا منها سَـــنَــــــة 1948, حق لا يمكن التنازل عنه، بينما تعتبر دولة الاحتلال الاسرائيلي أن هذا الحق يعني ببساطة، تدميرها".

وأضاف أن "إجراءات عباس ضد غزة تعزز الانقسام ولا تنهيه ولن نكفر بانتمائنا للمقاومة والمشروع الوطني (.) وهي تزيد من انحسار دور عباس في القضية الفلسطينية".

لم يؤكد أي مسؤول مصري هذه الاتفاقات، كما أن رد حماس كان غامضا، قائلة إن مسؤولين بينهم رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في غزة، يحيى السنوار، ورئيس قوات الأمن، توفيق أبو نعيم، التقوا بقيادات المخابرات المصرية، متوقعة أن يحدث تحسنا كبيرا في العلاقات بين حماس ومصر، وسكان قطاع غزة. "نقدر ظروف كل دولة تستضيف قياداتنا، ولا قلق على تواجد القيادات في الفترة المقبلة، فنحن نعرف كيف نتأقلم مع الظروف".

وطالب الحية المواطنين في قطاع غزة بمواجهة إجراءات الرئيس بمزيد من رباطة الجأش والالتصاق في مشروع الوطني حتى نيل الحرية والكرامة.

وفي ملف صفقة الأسرى المقبلة، أكد الحية أنه لن يتم فتح ملف الجنود الأسرى وما تملكه الحركة لطالما لم يتم الانتهاء من تفاصيل صفقة وفاء الأحرار الأولى والتي أعاد الاحتلال اعتقال العشرات من المحررين فيها.

وشدد على أن الأزمة مع قطر لم تؤثر على "حماس"، مبديًا في الوقت ذاته أسف الحركة على الأزمة التي وقعت بين قطر والسعودية والإمارات والبحرين. وأوضح الحية أن حركته تأمل أن تحل الأزمات بالحوار بين الأشقاء الخليجيين في أقرب وقت ممكن، مؤكدا أن حركته ليست جزء من الأزمة.

في الحلقة 22 من "الجساب يجمع": يسرا تشعل ثورة ضد محمود عبدالمغني
البحرين تطلب من جنود قطريين متمركزين بقاعدة عسكرية أمريكية لديها بالمغادرة

حصة هذا المنصب: